من حسن حظى أنى أستمعت إلى دكتور (Dean Ornish ) فى مؤتمر عن العلاج بنظام الحياة الصحي فى خريف 2014 .  وهو أول طبيب يثبت إكلينيكياً عكس التأثير السلبى للأمراض القلبية بتغيير نظام الحياة والبرنامج الخاص به تم تصديقه منCongress for Medicare reimbursement .

عنوان محاضرته ذلك اليوم كان ” قوة تغيير نمط الحياة ، شبكات التواصل الأجتماعى والحب ” ولقد لفت إنتباهى إلى حقيقة فاشلة نستخدمها نحن الأطباء وهى تشجيع المرضى بتخويفهم.

بالطبع ، هناك مرضى لدى أُصيبوا بنوبة قلبية وخوفهم من إصابتهم مرة أخرى جعلهم يتركون التدخين ويمارسون الرياضة ويتناولون الطعام الصحى ولكن بعد ستة أشهر ، الكثير منهم يرجع إلى العادات السيئة .

بعد حدث كبير يهدد الحياة ، يكون الخوف محفزاً جيداً وفعالاً ولكن لا يمكن أن يستمر الشخص بهذا التفكير طويلاً . تخيل أنك تحفز نفسك بالأستمرار بنظام حياة أكثر صحة فقط بالتفكير فى الأشياء السيئة التى يمكن أن تحدث إن لم تتبع ذلك النظام . هذة ليست حياة .

علينا أن نغير نمط التفكير، فنفكر فى الأشياء الجيدة التى ستحدث إن تغيرنا  بدلاً من الأشياء السيئة التى قد تحدث إن لم نتغير . هذا ما يسمى ” إعادة الصياغة المعرفية ” وهو فى غاية الأهمية عند تغيير أى نمط حياة وإليكم مثال شخصى .

لقد كنت فى خطر الأصابة بالسكرى قبل أن أتبع النظام النباتي الصحي “Plant-based-diet”

وكان الخوف دافعى بسبب ما أعرفه عن مخاطر السكرى .

الرد بسبب الخوف : ” لا أريد أن أُصاب بالسكرى ”

وبعد فترة قصيرة من إتباعى للنظام أصبح دافعى الحب .

الرد بسبب الحب : ” شعور رائع عند تناول هذا الطعام الصحي, أصبحت أكثر نشاطاً واستمتاعاً بالحياة عما قبل. أتشوق للمغامرات مع أولادى !

تلك الردود تحفزنى للأستمرار لكنى أركز على الحب لأنه يشعرنى بالسعادة أما الخوف فيشعرنى بالذعر. لحالتى الذهنية الأفضل أن اكون سعيدة .

فى المرة القادمة عندما تختار ماذا ستأكل ، اجعل اختيارك قائم على الحب

مثلا : ” سأتناول شوربة الخضراوات على الغذاء بدلاً من البرجر لأننى : أريد أن أرقص فى زفاف حفيدتى، أحتفل بذكرى زواجى الخمسين فى هاواى، أتطوع فى سلفادور عندما أتقاعد ”

لا أعلم ماذا تحب لكن أستخدمه كحافز لك !